Print this page

أوروبا تدعم آلية محاسبة مجرمي الحرب بعد أيام من فرضها عقوبات جديدة على الأسد

10:07:17 PM

RojavaNews: أكد الاتحاد الأوروبي أن تحقيق العدالة ومحاسبة من تورط بارتكاب جرائم حرب من خلال لجنة تحقيق دولية، هو أساس عملية الانتقال السياسي في سورية.

وقال الاتحاد الأوروبي في بيان له يوم الأربعاء، إننا "سنستمر في العمل من أجل أن تتم محاكمة المسؤولين عن الجرائم والانتهاكات الخطيرة في سورية"، وعلقت الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني على ذلك بالقول: إن "تحقيق العدالة في سورية، هو أحد الدعائم الأساسية التي يتعين أن تقوم عليها عملية الانتقال السياسي".

 وأضافت موغيريني أن الاتحاد الأوروبي "يؤكد اليوم على التزامه بدعم السوريين والعملية السياسية بقيادة الأمم المتحدة للتوجه نحو حل سياسي في البلاد"، مشيرة إلى أن "السوريين يستحقون السلام والعدالة ونحن سنقف إلى جانبهم" حسب قولها.

وأعرب الاتحاد الأوروبي في بيانه عن قناعته بأن إنصاف الضحايا وتقديم المسؤولين عن الجرائم الخطيرة في سورية للعدالة تعد أموراً أساسية لإنجاز عملية مصالحة حقيقة وشاملة في عموم سورية.

وسبق للاتحاد الأوروبي أن اتخذ قراراً يوم الاثنين الماضي، بفرض عقوبات على 16 مسؤولاً عسكرياً في نظام الأسد يشتبه بتورطهم بالهجوم الكيماوي على خان شيخون بريف إدلب، ليرتفع عدد المسؤولين في النظام المدرجين على لائحة عقوبات الاتحاد الأوروبي إلى 255 شخصاً.

وكان الجمعية العامة للأمم المتحدة قد شكلت في كانون الأول الفائت فريقاً دولياً مهمته التحقيق في جرائم حرب محتملة في سورية ومقره جنيف، وسمَّ الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس القاضية الفرنسية إن ماركي-أويل رئيساً للفريق، التي عملت سابقاً في المحاكم الدولية الخاصة بكل من كوسوفو وكمبوديا ومحكمة الجزاء الدولية ليوغوسلافيا السابقة.

المصدر: الدائرة الإعلامية للائتلاف الوطني السوري /وكالات