منظمات حقوقية تستنكر الوضع الكارثي الذي تعيشه عائلات سورية بين الجزائر والمغرب

منظمات حقوقية تستنكر الوضع الكارثي الذي تعيشه عائلات سورية بين الجزائر والمغرب

10:24:01 PM

RojavaNews: نددت منظمات مغربية وجزائرية مدافعة عن حقوق الإنسان بـ"الوضع الكارثي" لخمسين لاجئ سوري عالقين على الحدود بين المملكة المغربية والجزائر اللتين ترفضان استقبالهم، بعد فرارهم من بطش نظام الأسد.

وقالت المنظمات في بيان لها إننا "نستنكر الوضع الكارثي الذي تعيشه عائلات سورية برمّتها في المنطقة الواقعة بين حدود البلدين" وكان من ضمن الموقعين على البيان الجمعية المغربية لحقوق الإنسان والرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان.

واعتبرت المنظمات أنّ "هذه الحالات الإنسانية خطيرة بما فيه الكفاية ودعت السلطات في البلدين" لمناقشته وإيجاد "حل لهذه المشكلة من دون أن تكون تلك العائلات رهينة لسياسات الدول".

وأكّد بيان المنظمات المعنية بحقوق الإنسان أنّ "بلوغ هؤلاء المهاجرين هذه المنطقة الحدودية رغم وعورة تضاريس المسالك المؤدية إليها عبر التراب الجزائري والظروف المناخية الصعبة ما كان ليتم بدون تلقيهم مساعدة ودعما من السلطات الجزائرية".

وتعيش نحو 8 عائلات سورية بينهم نساء وأطفال ومرضى، في الصحراء على الحدود بين الجزائر والمغرب في معاناة مستمرة منذ نحو شهر، بحسب شهادات أفراد من اللاجئين العالقين الذين تحدثت معهم وسائل الإعلام.

 المصدر: الدائرة الإعلامية للائتلاف الوطني السوري /وكالات

Rojava News 

Mobile  Application