أدلة دامغة على أن الـ PKK و الـ PYD يعملان لصالح النظام وحمايته والثمن 17 ألف من دماء أبناء شعبنا الكوردي
أدلة دامغة على أن الـ  PKK و الـ PYD يعملان لصالح النظام وحمايته والثمن 17 ألف من دماء أبناء شعبنا الكوردي

أدلة دامغة على أن الـ PKK و الـ PYD يعملان لصالح النظام وحمايته والثمن 17 ألف من دماء أبناء شعبنا الكوردي

أ9:07:24 AM

:RojavaNews  نشر الكاتب جمال حمي على موقع التواصل الاجتماعي مجموعة من الادلة الدامغة أن منظومة الـ PKK و الـ  PYD   يعملان لصالح النظام السوري والثمن هو دماء أبناء شعبنا الكوردي في سوريا وهذا ما جاء فيه:

١- الإخلاص والتفاني في حراسة وحماية تماثيل الأسد (الأب والابن) وصيانتها في مدينة قامشلي وغيرها  طيلة سنوات الحرب في سورية ، كان بالنسبة الينا  دليل واضح كعين الشمس في وضح النهار ، أن هذه المناطق الكوردية ماهي الإ كأمانة ووديعة عند حزب العمال الكوردستاني وتوابعه ، وستُردّ يوماً ما الى أصحابها لا محالة ، وأن القضية هي مجرد استلام وتسليم فقط لا غير .

٢- قتال القوات الكوردية التابعة لتنظيم العمال الكوردستاني طيلة فترة الحرب في سورية الى جانب قوات النظام السوري في حلب وغيرها من مناطق سورية ضد الفصائل ( المعارضة ) كان بالنسبة لنا دليل صارخ على أنها تابعة للنظام السوري قلباً وقالباً .

٣- تصريحات بثينة شعبان والعديد من المسؤولين في النظام السوري وأبواقه والتي كانت تؤكد على الدوامِ بأن قوات YPG و YPJ هي عبارة عن قوات رديفة للجيش العربي السوري ، وعدم انكار قيادات هذين التنظيمين وتكذيبهم لهذه التصريحات ، كان بالنسبة الينا دليل واضح كعين الشمس في كبد السماء ، أنهم تابعون للنظام السوري قلباً وقالباً ، وجزءٌ لا يتجزؤون عنه .

٤ - ان قتال هذه القوات التابعة لحزب العمال الكوردستاني الى جانب قوات النظام السوري والميليشيات الشيعية الى جانب بعضها ودفاعهم المستميت عن بلدتي نُبّل والزهراء الشيعيتين في ريف حلب وتأمين الغذاء والدواء وأسباب البقاء والصمود لهم ضد قوات ( المعارضة ) السورية ، كان بالنسبة الينا دليل قاطع وساطع على أن قوات YPG و YPJ هي قوات تابعة للنظام السوري قلباً وقالباً .

٥ - حماية قوات YPJ و YPK للمقرات الأمنية المخابراتية والدوائر الرسمية التابعة للنظام السوري طيلة هذه السنوات وتفانيهم في صونها ، واتاحة المجال للنظام السوري بإرسال الدعم المادي والسلاح والرجال من الشبيحة وبعض الميليشيات الشيعية عبر مطار قامشلي وتسهيل مرورهم وعدم عرقلة تحركاتهم في المنطقة ،  كان دليلاً واضحاً لا لبس فيه ، أن هذه القوات تابعة للنظام السوري .

٦ - تسهيل مرور العديد من المسؤولين التابعين للنظام السوري الى مدينة قامشلي وغيرها من المناطق التي كانت تحت سيطرة قوات YPG و YPJ والسماح لهم بالاجتماع مع الوجهاء ورؤساء العشائر فيها وعقد اجتماعات معهم واقامة احتفالات وسط رفع علم النظام السوري والتصفيق له وتمجيده طيلة فترة الحرب السورية والى يومنا هذا وعلى مرأى ومسمعٍ منهم لا بل وكانت تعقد هذه الاجتماعات تحت حمايتهم أيضاً ، كان كل ذلك دليلاً واضحاً ، على أنهم تابعون للنظام السوري ويعملون في خدمة مصالحه .

٧ - رفع اعلام النظام السوري الى جانب أعلام  PKK و PYD في مختلف المناطق التي كانت تقع تحت سيطرتهم اضافةً الى صور بشار الأسد وعبد الله أوجلان وتواجدهما الى جانب بعضهما البعض ، كان دليلاً واضحاً على أن هنالك اتفاق وتنسيق بينهما يُكمّلانِ بعضهما البعض .

٨ - مواقف التنظيمين PKK و PKK سياسياً واعلامياً  من تركيا والسعودية وقطر  وغيرهم بالإضافة الى موقفهم من ( الثورة ) السورية والمعارضة بشكل عام ، كانت متطابقة جداً مع مواقف النظام السوري وكأنهما يستقيان مواقفهما من معينٍ واحد ؟ وهذا أيضاً كان دليلاً واضحاً على أنهما يشكلان جسداً واحداً ، وأن هذا من ذاك ، وذاك من هذا !

9- حملة الاعتقالات الواسعة التي كانت تقوم بها القوات التابعة لتنظيمي PKK و PYD ضد الكورد المعارضين للنظام السوري.

Rojava News 

Mobile  Application