قامشلو .. اتحاد نساء كوردستان سوريا تقيم محاضرة عن المناضلة ليلى قاسم

قامشلو .. اتحاد نساء كوردستان سوريا تقيم محاضرة عن المناضلة ليلى قاسم

RojavaNews : بمناسبة الذكرى الواحد واﻷربعين ﻷستشهاد المناضلة الكوردية ليلى قاسم حسن أقام اتحاد نساء كوردستان _سوريا محاضرة عن  حياة المناضلة الشهيدة ومسيرة كفاحها في قامشلو.

بدأت الندوة بالوقوف دقيقة صمت على روح الشهيدة ليلى قاسم وبعدها ألقت آريا جمعه كلمة عن حياة المناضلة الشهيدة ليلى قاسم وهي إنها من مواليد 27 . 2 .1952 _بإنمل_إحدى ضواحي خانقين وأكدت في هذه المرحلة التي أقامتها في مسقط رأسها حتى المرحلة الثانوية بأن شأنها شأن كل الرجال اﻷوفياء الذين ضحوا بدمائهم الذكية في سبيل الوقوف في وجه الظلم واﻻضطهاد وأنها ستسعى بدورها أن تؤكد للعالم أجمع بأن المرأة الكردستانية ﻻتقبل بالظلم واﻻضطهاد والتعدي على وجودها اﻷنساني والقومي مطلقا واتخذت قرارها المصيري باﻷنضمام إلى معترك.

الحياة السياسة من خﻻل اتحاد طلبة كردستان في منطقة خانقين ومع انتقالها إلى المرحلة الجامعية في بغداد العاصمة ﻷكمال دراستها في كلية اﻷدب قسم علم اﻷجتماع إلى جانب تطورها الفكري والسياسي انضمت في هذه المرحلة إلى الحزب الديمقراطي الكوردستاني سعيا منها لتطوير كفاحها ونضالها في سبيل كف الظلم والبغي واﻷضطهاد ونتيجة الأحداث السياسية التي جرت في كوردستان تم مﻻحقة المناضلة الشهيدة ليلى قاسم بدرجة أكبر وتيرة أشد إلى أن تم القبض عليها عقب اقتحام دارها في منتصف ليلة 24 نيسان 1974 وتطويق الحي الذي كانت تقيم فيه بالكامل بتهمة اﻷنتماء إلى الحزب الديمقراطي الكردستاني وأبدت المناضلة ليلى قاسم ملحمة في الصمود في وجه التعذيب الوحشي غير اﻹنساني على اﻷطﻻق الذي تعرضت له دون أن تقر بحرف عن رفاقها في الحزب وقد أفقعوا عينها اليمنى وشوه جسدها الجميل بأشبع اﻷساليب وفي 12 آيار1974 تم اعدامها شنقا وهي ترتدي ذيها الكردي وقد كانت وصيتها ان ترتدي الذي الكردي قبل إعدامها.

واختتمت الندوة بتوزيع ورود حمراء على كل الموجودين تخليدا لذكرى المناضلة الشهيدة الخالدة في ذاكرتنا كل اﻷجيال ليلى قاسم حسن المجد والخلود للشهيدة ليلى قاسم وكل شهيدة من تراب كوردستان الخزي والعار للجناة الطغاة الظﻻم.

 

 

 

 

 

 

Rojava News 

Mobile  Application