اطفالٌ مجهولي المصير يعيشون في مخيم كوركوسك مع جدٍ مسنٍ مريض !

اطفالٌ مجهولي المصير يعيشون في مخيم كوركوسك مع جدٍ مسنٍ مريض !

RojavaNews-مخيم كوركوسك:عادت الي منزل والدها بعد غرق زوجها في سد موصل وتركت طفليها في رعاية جدٍ عجوز و منظمات اللجوء في مخيم كوركوسك .

 ابراهيم رشيد رجلً مسن  من عفرين مصاب بمرض السرطان ،  في عقده السادس  من عمره يربي أحفاده بعد وفاة والدهم و ترك والدتهم  لهم , كان يعيش في حلب اثناء قصف نظام الأسد لمدينة حلب و ثم انتقل للعيش في قريته "شيخان" التابعة لمنطقة عفرين .

يتحدث ابراهيم رشيد عن قصته  لـ RojavaNews  قائلاً :  " انتقل ابني للعيش في إقليم كوردستان  بحثاً عن لقمة عيشه ، بعد القصف الذي شهدته مدينة حلب ، إلا إنه غرق في سد الموصل أثناء قيامه بصيد السمك وتم نقل جثمانه  في 24. 5 . 2013 ليدفن في مدينة قامشلو في كوردستان سوريا."

ويكمل رشيد:" بعد شهر من وفاة ابني توجهت الى إقليم  كوردستان  لمساعدة احفادي الثلاثة ورعايتهم بعد ترك والدتهم لهم وعودتها لمنزل أهلها ،  واستقريت في مخيم كوركوسك مع احفادي و زوجتي العجوزة وقمت بطلب المساعدة من جميع المنظمات الموجودة في المخيم لتقديم  المساعد لمعالجتي كوني مريض ، ولكن لم أتلقى أي مساعدة حتى الآن."

ويتابع حديثه :" ذهبت إلى طبيب بمشفى رزكاري في هولير للمعالجة إلا إن الطبيب بدل أن يعالجني قال لي :" أتيت من سوريا بعينين وستعود إليها بعين واحدة ." ، كما إنني طلبت من الـUN  مساعدتي للذهاب لخارج كوردستان للعلاج ، قاموا بتسجيل اسمي ولكن دون جدوى ."

ويوضح ابراهيم :" لم أتلقى المساعدة من المنظمات الموجودة في المخيم مع العلم إنني مصاب بالسرطان  ، وأقوم بتربية أحفادي الثلاثة اليتامى وليس لدي القدرة على العمل لكبر سني اولاً و لإصابتي بمرض السرطان ثانياً ، ونحن نعيش على المساعدات التي يقدمها لنا الخيرون من أبناء المخيم ."

وفي ختام حديثه لـRojavaNews  يقول ابراهيم في ظروفي هذه يبقى أحفادي الثلاثة " إبراهيم ، أفين و محمد " مجهولي المستقبل والمصير ، وهم يتمنون الشفاء لي من مرضي لأنني سندهم الوحيد في هذه الحياة .

عافية حاجي

Rojava News 

Mobile  Application