وفد من منظمة ألمانيا لـ PDK-S يلتقي مع القنصل الأمريكي في ولاية نورد راين فيستفالين

وفد من منظمة ألمانيا لـ PDK-S يلتقي مع القنصل الأمريكي في ولاية نورد راين فيستفالين

 RojavaNews : بناءً على توجيهات قيادة حزب الديمقراطي الكوردستاني – سوريا  بتوطيد العلاقات مع الحكومات الغربية والأوروبية والمنظمات الإنسانية وإيمانا بعدالة قضيتنا؛ التقى يوم الأربعاء الماضي الموافق ل 27.05.2015 وفد من منظمة المانيا لـ  PDK-S  بالقنصل الأمريكي في مقاطعة شمال الراين، ضم الوفد الرفيقين جوان حسو وسردار حاجو كممثلين عن منظمة ألمانيا للحزب الديمقراطي الكوردستاني - سوريا، مع القنصل الامريكي السيد كيلي ( Derek R. Kelly ).

وتحدث الجانبان عن آخر المستجدات السياسية و ما آلت إليه الأوضاع في سوريا عامة وكوردستان سوريا خاصة، ولاسيما إرهاب النظام السوري واستهدافه للمدنيين العزل من النساء والأطفال والشيوخ بالبراميل المتفجرة ؛ وارتكابه لابشع الجرائم في تاريخ البشرية، المنافية لكل الشرائع والديانات السماوية، إضافة لتسعير الحرب الطائفية وتحت شعار حماية الأقليات، وتغذية الطرفين من خلال عصاباتها كداعش وحزب الله والمسلحين الموالين له.

كما يسعى النظام عبر الإرهاب والضغوط الاقتصادية والصحية إلى تعريب المناطق الكوردية وإفراغها من الكورد وتحويلهم إلى لاجئين في الدول المجاورة وبلدان أوروبا وغيرها من الدول؛ وبالتالي يصعب إعادتهم إلى ديارهم، فعملية التغيير الديموغرافي لكوردستان سوريا تعتبر من أولويات خطط النظام؛ لذا يتوجب على المجتمع الدولي وضع حد لذلك، وفق آليات مواجهة النظام بالاتفاق مع المعارضة والحركة الكوردية.

وتقدم الوفد بالشكر للولايات المتحدة الأمريكية وقوات التحالف الدولي، الذين وفروا الغطاء الجوي للمقاتلين الكورد أثناء محاربة داعش وطردها من مدينة كوباني.

وتحدث وفد منظمتنا للقنصل الأمريكي عن الظروف المعيشية الصعبة في القرى ومخيمات اللجوء، مطالباً بتقديم المزيد من المساعدات؛ حيث الحصار الحدودي المفروض على مناطق كوردستان سوريا، خاصة من الجانب التركي، الذي يشكل عائقا وسدا منيعا أمام وصول المساعدات الإنسانية؛ لذا تضطر معظم العائلات بالفرار خارج البلاد والهجرة والمخاطرة بحياتهم بحثاً عن حياةٍ أفضل وملجأ آمن، ليصبحوا لاجئين في مختلف بلدان العالم.

وذكر الوفد العديد من الأمثلة عن العائلات الذين كانوا قد عبروا الحدود التركية وتعرضوا للضرب والإهانة، كما فقد عدد منهم حياته واستشهد برصاص الجنود الأتراك، كذلك هناك الآلاف في معسكرات اللجوء، لا تقدم لهم تلك البلدان أبسط الحقوق ومستلزمات الحياة مثل بلغاريا وهنغاريا، خصوصاً الذين رفضت طلبات لجوئهم.

وكانت وجهات النظر متقاربة بين ممثلي منظمتنا والقنصل الأمريكي، الذي أثنى على اللقاء، مبديا ارتياحه ودعمه لتوجهات واطروحات حزبنا ورؤيته الديمقراطيه لمستقبل كوردستان سوريا خاصه وسوريا عامة، مؤكداً أنه سوف ينقل هذه المعلومات والمعاناة بدوره إلى سفارة بلاده في برلين، كما تحدث أيضا عن إعجابه بالبطولات التي أدتها القوات الكوردية في حربها ضد الإرهابيين، وأن الكورد شعب له الحقوق كما هي لباقي الشعوب الأخرى حسب المواثيق والأعراف الدولية، وتمنى سعادته إجراء لقاءات وحوارات أخرى في المستقبل.

منظمة ألمانيا للحزب الديمقراطي الكوردستاني-سوريا

Rojava News 

Mobile  Application