ذكرى الاستفتاء; ظهر البارزاني و زهق الباطل
ذكرى الاستفتاء; ظهر البارزاني و زهق الباطل

ذكرى الاستفتاء; ظهر البارزاني و زهق الباطل

 8:51:38 AM

بقلم: يوسف بويحيى

 RojavaNews: ذكرى الاستفتاء المجيد 25/09/2017 ليس يوم الاستقلال فقط ،بل عيد الحقيقة و الحقائق و الوضوح و سقوط الأقنعة ،اليوم الذي اسود فيه وجه العالم كله و ابيضت فيه وجوه الملايين من الشرفاء الكورد ،يوم عانقت فيه الأرواح ذواتها لأول مرة في الوجود ،يوم أحست النفوس بالصغر تتوق للعب و الصراخ و البوح بكل شيء كسره الاضطهاد في أعماقها ،يوم تذوقت القلوب كل شيء بطعمه الحقيقي الكوردي رغم الألم.

لم يتردد أي كوردي في أن يكحل عيونه بملامح وجه قائده العظيم "مسعود بارزاني" ،وينهال من رقة كلماته الفطرية التي تخترق أرق شريان في قلبه ،ويهتدي بكل ما يأمره حاملا العلم الكوردي بين يديه ،كيف لا وهو الذي حضنه عندما لم يجد أحدا يلجأ إليه ،هو الأب و القائد و الحضن و الملجأ و الوطن بالذات "مسعود بارزاني".

ما زالت أتذكر كل تصريحات القيادات الكوردية المعادية للاستفتاء مثل يومي هذا ،كما لا أنسى كل المناورات التي أحيكت لإفشال ذاك العرس الوطني المجيد ،كنت متيقنا ان الاستفتاء لن يؤجل و سيجرى في تاريخه المحدد ،آمنت بحدوثه كإيماني بالموت التي لا مفر منها ،لم أنسى قط الأوصاف التي أطلقها البعض على الاستفتاء كالبدعة و غيرها...،ومازالت أعيد الذاكرة لحظة بلحظة لأستنشق حماس تلك الأجواء الساخنة ،صدقا كان الزعيم "مسعود بارزاني" أقوى من الجبل لم تهزه رياح الداخل و الخارج.

قلت أن الاستفتاء يوم الحقيقة كونه فرق بين الخيط الأسود و الأبيض ،وكشف حقيقة الوجوه التي كانت تقود المشهد السياسي لعقود من الزمن ،انكشف الأصيل من المزيف خلاله ،سطعت شمس "البارزاني" في سماء كوردستان لتسود وجوه زمرة العملاء ،وأجري عيد الاستفتاء و كان أمرا مقضيا.

لم يخذلني حدسي في مواقف الزمرة التي لم تجد إلا تلطيف الكلمات بعد أن تيقنت من إصرار "البارزاني" على عدم تأجيل الاستفتاء ،استهواني خطاب قادة العمال الكوردستاني pkk "مراد قريلان" عندما قال نحن تحت أمر "مسعود بارزاني" ،وقال قادة الإتحاد الديموقراطي pyd "صالح مسلم" مستعدون لحماية اقليم كوردستان من اي عدوان خارجي ،وقال قادة الإتحاد الوطني الكوردستاني نحن لسنا ضد الاستفتاء بل مع تأجيله فقط ،دون أن أنسى "الشيخ ألي" بقوله ان الاستفتاء بدعة لابد للبديل ،استغربت مطولا على أي بديل يتحدث هؤلاء!! ،وما طبيعة هذا البديل مادام أن الهجوم على كوردستان قرار متفق عليه من طرف الحكومة العراقية و إيران سواء تم الاستفتاء أو لا.

بعد الاستفتاء و خصوصا بعد خيانة "كركوك" تأكدت ان البديل الذي يتحدث عنه هؤلاء في محاولة إقناع البارزاني بالتوقف هو الخيانة و المؤامرة و الاعتداء ،فكان الطالبانيون و الآبوجيون اول من وضعوا أيديهم بيد "قاسم سليماني" ،بينما "الشيخ ألي" و "حميد درويش" و "الدار خليل" أكثر من صفق للخيانة و شمت في "البارزاني" على العلن بوجه مكشوف ،هنا قلت في نفسي على واقع و في حق "البارزاني" بأنه أسد شريف يتربصه الخنازير.

كان للاستفتاء وقع كبير في نفسية الشعب الكوردي و مكسب تاريخي ينضاف إلى مكسب الحكم الذاتي و تحقيق الفيدرالية ،ويوما بعد يوم يثبت الواقع أن "البارزاني" كان صائبا و محقا في قراره ،بل حسب رأيي أراه تأخر كثيرا في المضي قدما صوب تقرير المصير ،لكن فهمت بعدها ان العقبة وراء هذا الجمود كان "جلال طالباني" الذي كان ضد الاستفتاء و الاستقلال بشكل واضح بعد 2003.

ولكي أثبت مصداقية العائلة البارزانية في حمل القضية و الأمانة و المسؤولية التاريخية من أجل بناء و استقلال الدولة الكوردية ،يمكن الاستدلال بأن الحكم الذاتي كان على يد الزعيم الخالد "مصطفى البارزاني" ،ثم تثبيت الحكم الفيدرالي على يد "مسعود بارزاني" ،وتلاها إجراء الاستفتاء التاريخي كوثيقة تاريخية تثبت كوردستانية المناطق المحتلة و لتقرير مصير شعب كوردستان على يد "مسعود بارزاني" ،بينما البقية التي تدعي القيادة لم نرى لها أي إنجاز على الأرض سواء في كوردستان "باشور" و "روجافا" ،بل أراها في نظري مجرد أبواق الثرثرة و الكلام الكثير.

فعلى ذكر لسان الفيلسوف "برنارد ليفي" بقوله أن "البارزاني" ليس بسياسي محنك ،ولكوني أعرف جيدا فلسفة هذا الشخص و إلى أي الأهداف يرنو ،كما أني اخترقت مضمون نوايا فلسفته التي تعود إلى مؤتمر بريطانيا 1907 و بعدها مخططات "سايكس بيكو" و "برنارد لويس" السارية المفعول إلى الآن ،أود أن أذكره أن "البارزاني" سياسي شريف لم يمر مثله قط في تاريخ "فرنسا" ،والبارزاني لم يسقط بل اكتشف نفاق أفكار فلسفة الجيل الجديد الماسونية التي يتزعمها أمثال "برنارد ليفي" ،فلولا حنكة و ذكاء "البارزاني" لتحولت كوردستان إلى سوريا و ليبيا و اليمن التي نجحت فيها فلسفة "برنارد ليفي" ،ودعمه (برنارد ليفي) للاستفتاء شفهيا لا يقل على خلق عداء و ضجة و ذريعة كالتي أرادها "بنيامين نتنياهو" كردة فعل لقمع الطموح الكوردي على يد الأتراك و الفرس و العرب ،بينما الجميع أغمض عينيه عند هجوم الأنظمة الإقليمية على شعب كوردستان ،ولهذا أقول لكل من "برنارد ليفي" أن لا يحاول اللعب بالنار لأني أعرف حتى ما في جحور المدرسة التي تخرج منها.

إن الاستفتاء لهو اللبنة و الحجر الأساس لقيام دولة كوردستان القادمة ،على إثره ظهر الحق و زهق الباطل ،فعاد الخائبون يطلبون الصفح و الرضى و يا للعار.

Rojava News 

Mobile  Application