نص رسالة الهيئة العليا للمفاوضات لقوى الثورة و المعارضة السورية إلى ستيفان دي مستورا بخصوص جولة "جنيف6"
نص رسالة الهيئة العليا للمفاوضات لقوى الثورة و المعارضة السورية إلى ستيفان دي مستورا بخصوص جولة "جنيف6"

نص رسالة الهيئة العليا للمفاوضات لقوى الثورة و المعارضة السورية إلى ستيفان دي مستورا بخصوص جولة "جنيف6"

9:45:51 PM

RojavaNews: ارسلت الهيئة العليا للمفاوضات لقوى الثورة و المعارضة السورية رسالة إلى ستيفان دي مستورا بخصوص جولة "جنيف6"

١٧/١/٦

17 أیار/ مایو ٢٠١٧

بناء على توجیهات من الهیئة العلیا للمفاوضات لقوى الثورة والمعارضة السوریة فإن وفد المعارضة السوریة

للمفاوضات یهدي أطیب تحیاته إلى سعادة السید ستیفان دي مستورا، المبعوث الخاص للأمین العام للأمم

المتحدة إلى سوریا ویود إعلامه بما یلي

درس وفد الهیئة العلیا للمفاوضات المقترح المقدم من المبعوث الخاص فیما یتعلق بتشكیل الآلیة التشاوریة للمبعوث الخاص حول

المسائل الدستوریة والقانونیة بعنایة فائقة، وخلص إلى النتائج التالیة:

: یعید وفد الهیئة العلیا للمفاوضات التذكیر بالتزامه بالعملیة السیاسیة التي دعت إلیها الأمم المتحدة بهدف التنفیذ الكامل لبیان

أولاً

جنیف المؤرخ ٣٠ حزیران ٢٠١٢ والذي أیده قرار مجلس الأمن ٢١١٨ لعام ٢٠١٣ وذلك وفقا لما ورد في الفقرة ١ من قرار

مجلس الأمن ٢٢٥٤ لعام ٢٠١٥.

: یعید وفد الهیئة العلیا للمفاوضات التذكیر بالفقرة الثانیة من قرار مجلس الأمن ٢٢٥٤ والذي دعا الأمین العام من خلال

ثانیاً

مساعیه الحمیدة وجهود مبعوثه الخاص إلى سوریا بدعوة ممثلي المعارضة والنظام إلى الدخول في مفاوضات رسمیة بشأن عملیة

ً انتقال سیاسي عملا ببیان جنیف المذكور.

: یعید وفد الهیئة العلیا للمفاوضات التذكیر بأن القرار ٢٢٥٤ قد نص بشكل واضح على أن السوریین وحدهم هم الذین

ثالثاً

سیقررون من یمثلهم في هذه المفاوضات ویحددون عبر ذلك عن مواقفهم التفاوضیة ویعید التأكید على أن مقدمة قرار مجلس الأمن

الدولي ٢٢٥٤ ،قد نصت بشكل واضح على اعتبار نتائج مؤتمر الریاض المنعقد في عام ٢٠١٥ هي التي تمهد لعقد مفاوضات

تحت رعایة الأمم المتحدة بشأن التوصل إلى تسویة سیاسیة للنزاع وفقا لبیان جنیف وبیاني فیینا لعام ٢٠١٥ وعلیه فإن الهیئة العلیا

للمفاوضات واستنادا لهذا القرار هي التي تشكل الطرف المفاوض الرسمیة المعني بالانخراط بعملیة سیاسیة هادفة لتنفیذ بیان

جنیف.

: یعید وفد الهیئة العلیا للمفاوضات التذكیر، بأن الفقرة الرابعة من قرار مجلس الأمن ٢٢٥٤ قد نصت وبشكل واضح على

رابعاً

خارطة طریق وآلیات عمل لتنفیذ بیان جنیف خلال جدول زمني محدد وضمن تراتبیة محددة نصت علیه هذه الفقرة ولذلك نؤكد من

جدید على أن نقطة البدایة كما نص علیها قرار مجلس الأمن ٢٢٥٤ وقرار مجلس الأمن ٢١١٨ هي في تشكیل هیئة الحكم

ً منا بمضمون قرارات الشرعیة الدولیة

الانتقالي التي تمارس كافة السلطات التنفیذیة في الدولة، وإذ نتمسك بهذه الأسس، التزاما

وندعو مكتب المبعوث الخاص لبذل الجهود المطلوبة من أجل إقناع النظام وحلفائه بضرورة الانصیاع للمتطلبات والالتزامات

الواردة في قرار مجلس الأمن ٢٢٥٤ لعام ٢٠١٥ وعلى رأسها الانخراط بعملیة مفاوضات رسمیة لضمان التنفیذ الكامل لبیان

جنیف لعام ٢٠١٢.

: في ظل التقاریر المتواترة والصادرة عن لجان التحقیق الدولیة وأجهزة وظیفیة دولیة تابعة للأمم المتحدة، ومنظمات حقوقیة

خامساً

إضافة إلى المعلومات المتوافرة عند كثیر من الدول والتي تفید بوقوع انتهاكات مروعة لحقوق الإنسان في سوریا وصلت إلى حد

ارتكاب كل أنواع جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانیة وعلى رأسها جریمة استخدام السلاح الكیماوي والتي كان من آخر فصولها

الجریمة التي وقعت في خان شیخون في نیسان/أبریل من العام ٢٠١٧ ،إضافة إلى الجرائم المروعة بحق المعتقلین السوریین في

، فإن من أولویات العملیة السیاسیة الآن الوقف.

معتقلات النظام، والتي وصلت إلى حد بناء أفران لحرق الجثث كما ورد مؤخرا

الفوري لهذه الجرائم إضافة إلى الإسراع بتقدیم مرتكبیها إلى المحاكمة وذلك طبقا لما نصت علیه قرارات مجلس الأمن ذات الصلة

وأحكام القانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني.

: یعید وفد الهیئة العلیا للمفاوضات التذكیر بأهمیة تنفیذ الفقرات ١٢ و ١٣ و ١٤ من قرار مجلس الأمن ٢٢٥٤ باعتبارها

سادساً

التزامات قانونیة مفروضة وغیر قابلة للتفاوض وهو یدعو بهذا الصدد إلى تفعیل الآلیات القانونیة المتضمنة في قرارات مجلس

الأمن ولا سیما القرار ٢١١٨ لعام ٢٠١٣ والقرار ٢٢٣٥ لعام ٢٠١٥ وذلك من أجل حمایة السوریین من جرائم الحرب والجرائم

ضد الإنسانیة التي ترتكبها قوات النظام السوري وحلفائها من قوات المرتزقة الطائفیة التابعة لإیران وقوات الحرس الثوري

الإیراني والقوات التابعة للاتحاد الروسي.

: وبالعودة لمقترح المبعوث الخاص فإن وفد الهیئة العلیا للمفاوضات یرحب بكافة الجهود الدولیة التي یبذلها السید المبعوث

سابعاً

الخاص إلى سوریا والتي تساعد على الحل الذي یفضي للانتقال السیاسي كما ورد أعلاه وحتى نتمكن من التفاعل الإیجابي مع هذا

المقترح الذي یحوي أوجها غامضة وغیر واضحة المعالم وتحتاج إلى توضیحات حتى یتسنى لنا الوقوف على جوهر هذا المقترح

وحقیقته ومدى جدواه في دفع العملیة السیاسیة إلى الأمام، ولذلك یود وفد الهیئة العلیا أن یطرح مجموعة من الإستفسارات والتي

یتمنى أن تأتیه الردود علیها بشكل محدد وواضح ومكتوب.

ومن هذه الإستفسارات:

١ -إن كلمة الآلیة التشاوریة تعني وجود جسم ذو منهج عمل معین وثابت ووفق مرجعیة فما هو المستند الذي یستند إلیه المبعوث

الدولي في تشكیل هذه الآلیة سواء من ناحیة ولایته أو من ناحیة دوره كمبعوث خاص للأمین العام للأمم المتحدة؟

٢ -ورد في مقدمة هذا المقترح بأن الدعوة لتشكیل هذه الآلیة تأتي في إطار بیان جنیف الصادر في ٣٠ حزیران ٢٠١٢ ،والسؤال،

كیف یمكن إیجاد الصلة بین آلیة تشاوریة وبین بیان جنیف المذكور، وماهو مرجع هذه الصلة في بیان جنیف؟

٣ -ورد في مقترح المبعوث الخاص بأن الغایة من هذه الآلیة المساعدة على تحقیق تقدم سریع في المفاوضات السوریة-السوریة

ً الانخراط الجدي في هذه العملیة

فكیف یمكن لآلیة إستشاریة أن تدفع بتقدم العملیة السیاسیة إذا كان النظام حتى هذه اللحظة رافضا

السیاسیة والسؤال: ما الذي یمكن أن تفعله الآلیة التشاوریة ویساعد على تحقیق التقدم السریع الذي ذكر بالاقتراح؟

٤ -ورد في مقترح المبعوث الخاص بأن الهدف من الآلیة ضمان عدم وجود فراغ دستوري أو قانوني أو مؤسساتي في أي وقت

خلال مرحلة الانتقال السیاسي المتفاوض علیها، والسؤال: ماذا یعني بكلمة فراغ دستوري أو قانوني أو مؤسساتي؟ لأن تحدید هذه

المعاني ضروري لتحدید مدى جدوى الآلیة التشاوریة.

٥ -ورد في مقترح المبعوث الخاص بأن الآلیة التشاوریة ستقوم بدراسة المسائل الدستوریة والقانونیة، التي ستحتاج الأطراف

السوریة إلى النظر فیها وحلها لدى تقدیم أي مقترحات أو مواقف یتم طرحها خلال الجلسات الرسمیة، والسؤال: بما أن الآلیة

التشاوریة ستقدم حلول ومقترحات، فما هو مدى إلزامیة هذه المقترحات والحلول؟ وماهو مصدر هذه الإلزامیة في حال وجودها؟

٦ -ما هو الإطار المرجعي الناظم للحلول والمقترحات التي ستقدمها الآلیة التشاوریة؟

٧ -ماذا تعني كلمة ترؤس مكتب المبعوث الخاص للآلیة التشاوریة؟ وهل یعني ذلك ممارسة سلطة رئاسیة أو وصائیة على عمل

هذه الآلیة؟

٨ -كیف یمكن ضمان عدم توسیع أو تقلیص أو تغییر العضویة في الآلیة التشاوریة في ظل الصلاحیات "الرئاسیة" التي أعطاها

مكتب المبعوث الخاص لنفسه على هذه الآلیة؟ وهل سیكون لهذه الآلیة نظام عمل، ومن سیضع هذا النظام؟

٩ -في ظل عدم وضوح أو بیان عضویة الآلیة التشاوریة، كیف یمكن ضبط هذه العضویة من ناحیة العدد أو التشكیل بشكل ثابت؟

وكیف یمكن تجنب التبدیل الدائم في العضویة في ظل السلطة الرئاسیة لمكتب المبعوث الخاص على هذه الآلیة

١٠ -من الذي سیدعو لاجتماعات هذه الآلیة ویحدد المواضیع التي ستبحثها وعلى أي أساس قانوني؟

١١ -ورد في مقترح المبعوث الخاص بأنه یحق للمبعوث الخاص التشاور مع خبراء فنیین من الدول المعنیة لمساندة عمل الآلیة

التشاوریة، من هي هذه الدول؟ كیف یمكن تحدید معنى كلمة (الدول المعنیة)؟ ما هو مدى مطابقة هذا المقترح لفكرة العملیة

السیاسیة الذي یقود زمامها السوریون؟

١٢ -ورد في عنوان المقترح بأن الآلیة التشاوریة تأتي لهدف تقدیم الحلول والخیارات في المسائل الدستوریة والقانونیة، ثم ورد في

برنامج العمل المرفق مع المقترح أن الآلیة التشاوریة ستقدم عدد من الخیارات لعقد مؤتمر وطني، والسؤال: إذا كان عقد المؤتمر

الوطني یقع ضمن صلاحیات وولایة الحكم الانتقالي، أي هیئة الحكم الانتقالي حسب ما نص علیه بیان جنیف، فكیف یمكن التوفیق

بین ما ورد في المقترح وما ورد في بیان جنیف؟

١٣ -ماهي المسائل القانونیة التي ستقدم الآلیة الإستشاریة المقترحات فیها في ظل ما جاء في برنامج العمل المرفق من ذكر لتقدیم

عدد من الخیارات للعرض على الأطراف حول عملیة صیاغة الدستور وعقد مؤتمر وطني/حوار وطني، وما علاقة المؤتمر

الوطني بالمسائل القانونیة الخلافیة في حال وجدت؟

: إن تقییم مدى أهمیة وجدوى هذه الآلیة التشاوریة وتحدید موقفنا منها، یتوقف على جلاء الغموض والالتباس فیها ولهذا فإننا

ثامناً

نتمنى على المبعوث الخاص موافاتنا بأجوبة مكتوبة عن هذه الاستفسارات حتى نتمكن من تحدید موقف نهائي منها.

یغتنم وفد الهیئة العلیا للمفاوضات لقوى الثورة والمعارضة السوریة هذه المناسبة ُلیعرب للمبعوث الخاص للأمین العام للأمم

المتحدة إلى سوریة عن فائق تقدیره للجهود المبذولة.

file:///C:/Users/jin-center/Downloads/4_5830345695466356865.pdf

 


Media

{pdfremote}https://www.rojavanews.com/arabic/file:///C:/Users/jin-center/Downloads/4_5830345695466356865.pdf{/pdfremote}

Rojava News 

Mobile  Application