أحداث "القامشلو" بين الحقيقة و الوهم؟
أحداث "القامشلو" بين الحقيقة و الوهم؟

أحداث "القامشلو" بين الحقيقة و الوهم؟

 10:02:20 AM

 بقلم الكاتب الامازيغي: يوسف بويحيى

 RojavaNews: واهم من يظن أن قوات الإتحاد الديموقراطي pyd ستحارب أو تعادي نظامها السوري مهما كانت مسرحيات التمثيل و نتائجها ،كون تنظيم pyd صناعة المخابرات السورية بمباركة إيرانية لضرب المشروع الوطني الكوردي في كوردستان "روجاڤا" ،إذ لا يخفى لأي مواطن سوري و كوردي بشكل عام كيف ساهم pyd في حماية النظام السوري منذ بداية الثورة السورية ،وكيف طعن قادة pyd الشعب الكوردي و المعارضة الحرة قبل أن يركبها الطغاة الإسلاميون بشتى توجهاتهم الإرهابية.

إذا استطاع الرجل الألي (روبو) ان يخرج عن جهاز التحكم آنذاك سأومن بأن pyd  و النظام السوري أعداء ،أو على الأقل pyd خرج من تحت عباءة النظام السوري ،لكن هذا أمر مستحيل لا يقبله الواقع الملموس الحالي أبدا ،لأن الحقيقة لا يمكن حجبها ببعض الأكاذيب و الأوهام  الضعيفة الملونة ،علما أن كوردستان "روجاڤا" كانت و مازالت تحت يد رجال الاستخبارات السورية ،بينما قادة pyd مجرد جنود تحت الطلب و حراس أبار نفط النظام السوري ،علما أن التواصل بين استخباريو النظام السوري دائم مع قادة pyd لتزويدهم بالأوامر و المعلومات و الخطوات التي يجب عليهم القيام بها بكل إتقان و طاعة.

لم يكن أبدا لكوردستان "روجاڤا" حكما ذاتيا ،وما يسمى بالإدارة الذاتية أكذوبة تم تمويه الشعب الكوردي بها ،مجرد خطة لتلميع صورة النظام السوري أمام الرأي الدولي كنظام ديموقراطي تعددي...،بالمقابل كلف عملاءه من pyd لقتل الشعب الكوردي الوطني و قمع أي نهضة كوردية ضد النظام السوري ،على إثرها هجر و قتل و اختطف و أبيد ملايين كورد "روجاڤا" بفعل سياسة pyd المتوحشة ضد أي مواطن كوردي وطني ،علما أن سياسة pyd الغاصب لها صور عدة من بينها منع رفع العلم الكوردي التاريخي الأصلي و مداهمة بيوت الكورد الشرفاء من فنانين و نشطاء و حقوقيين و كتاب و سياسيين وطنيين و غيرهم.

باسم الإدارة الذاتية عمل قادة pyd على جعل كوردستان روجاڤا بقرة حلوب لصالح النظام السوري ،ذلك بفرض ضرائب ثقيلة على الكورد في كل القطاعات ترسل لخزينة النظام السوري سرا ،ناهيك عن تقزيم أجور الموظفين الكورد إلى رواتب رمزية فقط ،فهل يعقل أن يتقاضى رجل تعليم 70 دولار شهريا بينما سياسي جاهل في حزب pyd يتلقى 4000 دولار مع إعفائه من الضرائب ،إضافة إلى فرض ضرائب حتى على الباعة المتجولين في الشوارع رغم ضعف مدخولهم اليومي ،ما يثبت أن pyd عصابة مافيوية صنعت لشل حركة شعب كوردستان روجاڤا و ليس حزب نهضوي كما ينفخه الإعلام السوري الغاصب.

لقراءة حدث المواجهة في مدينة "قامشلو" بين آسايش pyd و قوات النظام السوري يمكننا طرح رؤيتين اثنتين ،الرؤية لأولى هى الأصح بينما الرؤية الثانية مستقبلية ستكون فقط تتطلب بعض الوقت.

 

_الرؤية الأولى

هنا أريد ان أسلط الضوء على حدث اليوم في مدينة "قامشلو" بين آسايش pyd و قوات النظام السوري بشكل صريح بعيدا عن التضليل الإعلامي و المزايدة و نفخ البالونات ،كما أني أخاطب أصحاب العقول الحية من شعب كوردستان الحبيبة ،متسائلا مستنكرا في حد ذاتي على أي شيء سيتواجه آسايش pyd و النظام السوري مادام أن قادة الآبوجية جميعا سواء pyd و pkk عقدوا اجتماعات مكثفة مع النظام لتسليم باقي مناطق روجاڤا له ،على إثرها تم إزالة كل صور "أوجلان" و أعلام الأمة الديموقراطية قبل أشهر ومن القامشلو نفسها ،زيادة إلى أن قادة pyd أمثال "إلهام احمد" و "الدار خليل" و "صالح مسلم" صرحوا في أكثر من مناسبة على أنهم مستعدون لتسليم المناطق للنظام بدون شرط أو قيد ،كما أن تصريحات المندوب الرئاسي في الكنيسة الأرثوذكسية أثناء زيارته "الحسكة" و "قامشلو" بخصوص عودة قوات النظام السوري إلى المناطق المذكورة لم تلقى اي رد او تعقيب من طرف قادة pyd ،ما يثبت أن حدث المواجهة اليوم بين الآسايش و قوات النظام ماهي إلا خطة مصطنعة لخلق زوبعة إعلامية و جس نبض الشعب الكوردي و خلق ارضية مزيفة مقبولة لدى شرائح المجتمع الكوردي بقبول الحوار و التفاوض تفاديا لعدم إعادة ما حدث بعفرين ،لكن الحقيقة لا شيء سيحدث بالقامشلو بالذات سوى أن قادة pyd سيعيدون الأمانة للنظام بعد أن انتهت مهمتهم التي وكلوا بها.

_الرؤية الثانية

يمكننا وضع هذه الرؤية الاستراتيجية البعيدة المدى ،والتي تنصب في قراءة أحداث "قامشلو" من منطلق دولي بين روسيا و أمريكا في إخراج إيران من المعادلة السورية ،علما ان القرار سيكون عاجلا أم آجلا باتفاق أمريكي روسي ،الشيء الذي سيفرض على النظام السوري قطع علاقته بإيران ،ومنه سيتم فك pyd ارتباطه بمحور "قنديل" pkk (الإيراني) بضغط أمريكي روسي ،خلاله سيكون pyd مضطرا إما أن يختار ولاء النظام السوري أو إيران ،فإذا اختار قادة pyd النظام السوري سيكون ذلك بردا و سلاما على المنطقة برعاية دولية أمريكية و روسية ،وإذا تعنت و اختار pyd ولاء النظام الإيراني عن طريق وصل قنديل سينشب صراع جديد بين النظام السوري و pkk_pyd بدعم إيراني.

إن الفرق بين الرؤيتين يكمن فقط في أن الأولى ملموسة قائمة و الثانية مستقبلية آتية مهما طال الوقت أو قصر.

_تحليل إعلامي

من زاوية أخرى فقط للتوضيح و لرؤية شاملة ،فمادامت أحداث "قامشلو" لها علاقة بالنظام الإيراني الطائفي بتنسيق مع النظام السوري و الآبوجية ،فليس من الغريب أن تكون مواجهة "القامشلو" لعبة مفبركة لضرب عدة عصافير بحجر واحد ،من بينها إلهاء الرأي الكوردي و التغطية عما ارتكبه النظام الإيراني بإعدام الشهيد الكوردي "رامين حسين بناهي" الذي وصل صوته لكل الأجزاء الكوردستانية و دول أروبا ،ثم قصف مقرات الحزب الديموقراطي الكوردستاني في كوردستان "روجهلات" الذي نجم عنه سقوط شهداء لخلق حديث اللحظة و نسيان ما يدور و يحاك في العمق الإقليمي ضد شعب كوردستان.

 

Rojava News 

Mobile  Application