روخاش زيفاري: القائد الحقيقي و المثل الأعلى مسعود البارزاني

روخاش زيفاري: القائد الحقيقي و المثل الأعلى مسعود البارزاني

طيلة حياتي الشعرية والفكرية لم أمدح قائدا أو رئيسا أو زعيما وهو على قيد الحياة وذلك لأسباب أعتقد ان الجميع يعرفها .

ولم أكن ولن أكون يوما من الأيام شاعر بلاط أو كاتبا مرتزقا.

لكن اعذروني هذه المرة لأنني سأتجاوز القاعدة العامة وأعتمد القاعدة الاستثنائية وذلك لأننا أمام قائد استثنائي لم نجد له مثيلا على حد علمنا في تاريخ قادة البشرية حتى الآن.

بلى انه القائد الحقيقي و المثل الاستثنائي الأعلى مسعود البارزاني الذي لايستحق هذا اللقب فقط لتاريخه النضالي الطويل وشجاعته اللامحدودة وانما لجرأته العالية وأخلاقه السامية سمو جبال كردستان المباركة بلمسات سفينة نوح عليه السلام أيضا.

حيث ظهر ذلك جليا في قوله للبيشمركة بعد تحرير جبال شنكال:

( اقبل عيونكم وأيديكم ) و كذلك في الكثير من المعارك الميدانية والمواقف السياسية التي لا مجال لذكر جميعها هنا.

فبقناعتنا ستدخل هذه الجملة المختصرة التي قالها للبيشمركة وقائلها تاريخ قادة البشرية العظام من أوسع أبوابها وستدرس هذه الكلمات ومدى تواضع صاحبها في أرقى معاهد الدراسات الانسانية وجامعاتها في العالم و ذلك اذا استمر على هذا النهج نهج الكردايتي والمشاعر الانسانية .

لا أقول ذلك لأنه قائد مناضل كردي بل كنت سأقول هذا عن أي قائد في العالم لو تمتع بهذا التواضع و قال مثل هذا الكلام لجنوده لأنني أتمنى ان يكون أي قائد في العالم بهذه الاخلاق الانسانية النبيلة .

ولا أقول هذا تملقا أو لمصلحة شخصية و ذلك لأن زوجتي و أولادي والكثير من أصدقائى يعلمون جيدا بالمعاملة السيئة التي عوملت بها من قبل السيطرات عندما دخلت هولير منذ سنة ونصف تقريبا و بعد جهد جهيد و بفضل السيد العقيد شيرزاد مسؤول اسايش ناحية عينكاوا الذي يمثل القائد مسعود باخلاقه النبيلة افضل تمثيل .

و أعلم جيدا أن هؤلاء والكثير من أصدقائي الآخرين سيستغربون كتابتي لهذه الأسطر لكن الحقيقة يجب أن تقال بعيدا عن المسائل الشخصية الصغيرة ومهما كان الثمن غاليا .

الشاعر والكاتب روخاش زيفار

دنمارك 10/4/2015

Rojava News 

Mobile  Application