لجنة الصليب الأحمر الدولية: إقليم كوردستان نموذج فريد في المنطقة
لجنة الصليب الأحمر الدولية: إقليم كوردستان نموذج فريد في المنطقة

لجنة الصليب الأحمر الدولية: إقليم كوردستان نموذج فريد في المنطقة

Rojava News - هولێر: خلال اجتماعه مع الرئيس بارزاني، اعلن رئيس لجنة الصليب الأحمر الدولي" نحن نتفهم مدى صعوبة الصراع والقتال مع عدو لايعير أي اهمية للقانون والقيم، في حين انكم وجهتم مقاتليكم وقواتكم لمراعاة القوانين الدولية، وقد تمكن إقليم كوردستان بهذا ان يكون نموذجاً عالياً وفريداً في المنطقة".

 

استقبل الرئيس مسعود بارزاني رئيس إقليم كوردستان في صلاح الدين امس الثلاثاء، رئيس لجنة الصليب الأحمر الدولي پيتەر ماورێر والوفد المرافق له. في اللقاء شكر رئيس لجنة الصليب الأحمر الدولي الرئيس بارزاني لفرصة اللقاء، وإضافة الى الإشارة الى الأحداث المتسارعة في المنطقة وعملية تحرير الموصل ونزوح اعداد كبيرة إضافية، اعلن للرئيس بارزاني بأن لجنة الصليب الأحمر تتفهم التحديات التي تواجه الإقليم بسبب الظروف الحالية، وان في نيتهم زيادة نشاطاتهم بشكل بحيث يتوالم مع المتغيرات الجديدة.

 

كما شكر رئيس لجنة الصليب الأحمر شعب وحكومة إقليم كوردستان حيث مع انهم استقبلوا عدداً هائلاً من النازحين واللاجئين وحموا المكونات القومية والدينية من التهديدات الإرهابية ودافعوا عنهم، زادت نسبة النزوح واعداد المتوجهين الى الإقليم بسبب عمليات ومعارك تحرير الموصل وتم إيوائهم وإسكانهم في المخيمات.

 

في جانب آخر من كلمته نقل المبعوث الدولي شكره ومنظمته الى الرئيس بارزاني، حيث على الرغم من ان المنطقة تخوض حرباً ضروس والعدو لا يحترم أي قانون او قيم فإن الرئيس بارزاني يوجه دوماً المقاتلين من قوات الپێشمه‌رگة بالإلتزام بالقوانين الدولية ومباديء واسس حقوق الإنسان واعلن" نحن نتفهم مدى صعوبة حرب كهذه ومع عدو لايعير أي اهتمام للقوانين والقيم، وعلى الرغم من ذلك توجهون قواتكم باحترام المباديء الأساسية لحقوق الإنسان والإلتزام بالقوانين الدولية، وهذا بالنسبة لنا محط احترام وتقدير وعرفان، ونعتقد ان إقليم كوردستان تمكن في هذه الناحية ان يصبح نموذجاً فريداً في المنطقة". وهنأ الرئيس بارزاني الذي استطاع عبر توجيهاته السديدة من ضمان موقع إقليم كوردستان ومكانته.

 

كما قيم رئيس لجنة الصليب الأحمر الدولي مستوى العلاقات بين إقليم كوردستان ومنظمتهم عالياً وشكر وزارة الداخلية في الإقليم لمساعدة المنظمة في تنفيذ مهامها والتسهيلات التي تقدمها، كما قيم عالياً تعاون مديريات السجون والتسهيلات التي يقدمونها خلال زيارات لجانهم لها وتمنى استمرار التعاون بين المنظمة ووزارتي الپێشمه‌رگة والداخلية في حكومة الإقليم.

 

واشار پيتەر ماورێر الى التحديات التي تواجه النازحين خلال مسيرة عودتهم الى مناطقهم المحررة بسبب آثار الحرب، وطلب من الرئيس بارزاني بعض التوضيحات بشأن ذلك ليتمكنوا من تقديم المساعدات في هذا المجال.

 

في المقابل رحب الرئيس بارزاني بحفاوة بالوفد الضيف واثنى على المهام التي تقوم بها المنظمة ورحب بنشاطاتها كأنشط منظمة في مجال التعاون الإنساني، وعد تقييمهم الإيجابي للوضع في إقليم كوردستان كشاهد حال عادل على الأوضاع في الإقليم ومحل فخر واعتزاز. كما اكد ان الإقليم على استعداد دوماً للإستماع الى توصيات وتوجيهات هذه المنظمة والعمل على زيادة التعاون والتنسيق بين الجانبين.

 

اما بالنسبة لأوضاع النازحين وكيفية عودتهم الى مواطنهم، فقد اعلن الرئيس بارزاني انه" إضافة الى الأوضاع الإقتصادية المزرية للنازحين وعدم وصول المساعدات اللازمة لهم كما يجب والذي اصبح عبئاً ثقيلاً على حكومة إقليم كوردستان، فإن ما يبعث على الفخر والإعتزاز هو ان كوردستان اصبحت الملاذ للنازحين من مختلف القوميات والديانات، وان حكومة الإقليم لاتألُ جهداً في تقديم المساعدات لهم. 

 

واوضح الرئيس بارزاني للوفد الضيف بأن المناطق المحررة مازالت غير آمنة بسبب الإلغام والمتفجرات التي زرعها الإرهابيون، وكذلك غياب الخدمات بسبب الدمار الذي لحق بالمنطقة بسبب المعارك التي دارت فيها وتم تدمير اغلب المرافق الخدمية، لذا فإنها مازالت لم تعد صالحة للمعيشة فيها ليعود اليها النازحون، وان تنظيف وتطهير هذه المناطق يحتاج الى جهد وتعاون دولي شامل".

 

كما اشار الرئيس بارزاني الى ان الذين لم يقبلوا بحكم داعش واختاروا النزوح والعيش في إقليم كوردستان بإمكانهم العودة الى مناطقهم بعد زوال داعش وتطهير مناطقهم من مخلفات الحرب وإعادة الخدمات اليها، اما الذين كانوا يشكلون الخلايا النائمة لداعش وانضموا اليه وقدموا لهم الدعم والمساعدة خلال هجومهم على كوردستان ووجهوا خناجرهم الى ظهر الپێشمه‌رگة والحقوا الضرر الكبير بنا فأولئك لا عفو عنهم ولن يسامَحوا، ومصيرهم هو ما ينتظر داعش من مصير.

 

في ختام اللقاء شكر رئيس لجنة الصليب الأحمر الدولية الرئيس بارزاني لتوضيحاته تلك، واكد بأنهم سيبذلون ما في الوسع للسعي من اجل إعادة الحياة الى المناطق المحررة، وكخطوة ضرورية اعلن ان في نيتهم إقامة مركز لصناعة الأطراف الصناعية ليتمكنوا من تقديم الخدمات للذين فقدوا الأطراف بسبب الحرب والمتفجرات واللألغام التي زرعها الإرهابيون.

Rojava News 

Mobile  Application