تغريده عفرينية
تغريده عفرينية

تغريده عفرينية

12:24:30 PM 

RojavaNews: كتب الناشط السياسي، مصطفى خلو عن الانتهاكات الصارخة التي تقوم بها بعض الفصائل المسلحة في منطقة عفرين على شكل تغريده عفرينية وهذا ما جاء في تغريده  ما يلي: كثر الحديث في الايام الاخيرة عن التغيير الديمغرافي وخطره في عفرين من الصادقين من ابنائها والمخلصين الكرد من كل ابناء شعبنا بمثقفيهم وسياسيهم لكن ما يلفت النظر هو البعض المتباكين  والذرافين لدموع التماسيح الذي صمت وشارك في تهجير اكثر من نصف الشعب هربا من القتل والاغتيال والملاحقة وبحثا عن لقمة العيش واسكن بدلا عنهم عشرات الالاف من  عائلات مما كان يسميهم الارهابيين بل كان يتفاخر بمناسبة وبدون مناسبة بمسمى العمل الانساني ويتفاخر باننا نحمي نسائهم ويقاتلوننا رجالهم دون ان يرف لهم جفن او يذرف لهم دمعة او تعلو كلمة حق او صرخة حول التغيير الديموغرافي الذي بات يهدد حتى القرى البعيدة في عمق عفرين

اما ما يجري اليوم من اصحاب القرار الغير معروفين لهذه الساعة نتيجة الفراغ السياسي الحاصل اهي عائدة للقوة التركية المخلصة لشعبنا من ارهاب البيدا كما زعموا ويكررون العهود بتسليمها لأبنائها  وبالتالي فهم قوة صديقة وحليفة دون ذكر هل هي جاءت بناء على طلب من القوى السياسية الصديقة المقيمة في تركيا والمتمثلة بالمجلس الوطني الكردي وسيتم التعامل معها لمليء الفراغ الاداري والامني واهمها السياسي ام القرار للحكومة المؤقتة التي حررت عفرين من الارهابيين في الوقت الذي خسرت كل مناطقها المحررة بما فيها حلب مدينة وريفها قبل تحرير تل رفعت وما يسمى منطقة الشهباء المحتلة بنظرهم من قبل ما يسمونهم الحزب الارهابي  بعد حمص ودير الزور والحسكة واخيرا الغوطة لصالح النظام وتنظيم داعش هذه الحكومة المؤقتة الذي يكون ايضا المجلس الوطني الكردي شريكا ومكونا اساسيا له ايضا دون ذكر هل هي بالتفاهم والتنسيق  معهم  ومع ذلك عاثت بالمدينة سلبا ونهبا دون ان يرف لهم جفن او ضمير ومتناسين بانهم محررين ومخلصين لشركائهم في الوطن والحكومة الثورية المؤقتة المتمثلة ايضا بالمجلس الوطني والسؤال الابرز الذي يطرح نفسه ونبحث عن اجابة صريحة له اين المجلس الوطني الكردي هل غاب او غيب عن ما جرى ويجري في عفرين ولماذا طال صمته وتباينت مواقفه

وعودة على البدء حول ما يجري من توطين اهل الغوطة في عفرين والاسئلة المثيرة حولهم وتحديدا اختيار فيلق الرحمن المنسوب فكرا وذراعا لتنظيم داعش الارهابي هل هي محض صدفة ان يمنعوا من دخول جرابلس وادلب وتفتح لهم ابواب عفرين مدينة وقرى وتستباح بيوتها لهم في غفلة عن ابنائها وفي الوقت الذي يهجر 90% من ابنائها وهل هذه الاستباحة هي مكافئة لهم ام عقوبة جديدة لخلاصهم من ارهاب البيدا كما زعمتم ام انه قدر محتوم علينا الخلاص من ارهاب والوقوع تحت  ارهاب اكثر دموية وبشاعة ام هم في الغوطة ارهابيون وفي عفرين مواطنون سوريون يطيب لهم حق العيش بكرامة وامان ويصلون من دمشق لعفرين بساعات بينما العائدين الى بيوتهم يبقون لأربعة او خمسة ايام في العراء لقطع مسافة لا تستغرق لأكثر من نصف ساعة

ان شعبنا الكردي وابنائه الوطنيين والشرفاء يصرخون ليسمع العالم ندائهم لن يمر مخطط الاستيطان كما مر قانون الاحصاء وتهجير الغمر من الرقة ومسكنة الى الجزيرة ولن يمر مخطط التغيير الديموغرافي بوعي شعبنا وتمسكه بحق العودة لجميع ابناء شعبنا الغير ملطخة اياديهم بدماء شعبنا اولا ودماء اخوتنا وشركائنا في الوطن من جوارنا ونقول ابواب عفرين مشرعة لكل اخوتنا من كل المكونات من الشعب السوري وفسيفسائه الجميل الداخلين اليها من ابوابها المشرعة كأخوة وليس في غفلة عنهم واستيطانا في بيوتهم  ومن حاربهم العالم في تحالف دولي معلن بحرب دام لثلاث سنوات ومازالت تلاحقهم في اوكارهم ومن سخرية القدر ان تصبح بيوتنا اوكارا لهم

وفي الختام نناشد الحكومة التركية ان تكون قوة مخلصة ولا تتحول الى قوة عسكرية محتلة

كما نناشد الحكومة المؤقتة ان تراعي شؤون منطقتنا وشعبنا الكردي بخصوصيته وتفافته  القومية وتكون مخلصا له من ترسبات والقوانين الجائرة المطبقة عليه من قبل الانظمة الشوفينية المتعاقبة وفي مقدمتها النظام الذي ثاروا عليه تحت شعار الحرية والكرامة وصرخوا معنا صرخة الحرية - آذادي

ونناشد المناشدة العميقة للمجلس الوطني الكردي في ان يقوم بواجبه ويملئ الفراغ الامني والاداري واهمها السياسي مع الجارة تركيا والشريك الحكومة المؤقتة والاتلاف السوري في استقرار الاوضاع وتمثيل شعبنا وايصاله الى بر الامان وازالة اثار السنين العجاف من حكم سلطة الامر الواقع وقبلها الانظمة المتعاقبة والسلطة الشوفينية واولها ازالة اثار السلب

والنهب الجماعي والمنظم واعادة كل الممتلكات الخاصة المنهوبة وتعويض التضررين منهم.

 

مصطفى خلو

Rojava News 

Mobile  Application