ازدياد عمالة الأطفال في كوباني تهدد أجيالا وغياب حلول قريبة
ازدياد عمالة الأطفال في كوباني تهدد أجيالا وغياب حلول قريبة

ازدياد عمالة الأطفال في كوباني تهدد أجيالا وغياب حلول قريبة

12:44:58 PM 

 RojavaNews: انتشرت ظاهرة عمالة الاطفال في اسواق وورشات العمل في مدينة كوباني بشمال سوريا بشكل كبير، مما يهدد مستقبل اجيال كاملة بعيدا عن تلقي التعليم، ونيل الأطفال لحقوقهم الطبيعية.

وتدفع الحاجة معظم هؤلاء الاطفال الى العمل لمساعدة ذويهم في تغطية المصاريف اليومية للمعيشة، كما أن العجز عن تسديد نفقات تعليم الاطفال يدفع عائلات لإرسال أبنائها للعمل.

وبحسب المنظمة الدولية للعمل فإن أي طفل دون سن الثامنة عشرة يجب ألا يكدح في المناجم والحقول والمصانع والمنازل، ويحمل حمولات ثقيلة أو يعمل لساعات طويلة، مما قد يكون له الكثير من العواقب الجسدية والنفسية مدى الحياة.

وافاد تقرير للأمم المتحدة في وقت سابق بأن ما يزيد عن 280 مليون طفل ما بين الخامسة والـ17 من العمر منخرطون في سوق العمل حول العالم، وأكثر من 152 مليونا منهم ضحايا لعمالة الأطفال التي تتراوح بين العمل القسري والعبودية والدعارة أو النشاطات غير المشروعة.

وكوباني التي تحررت من سيطرة تنظيم داعش في 2015 تعرضت لدمار كبير وهجرت أعداد كبيرة من سكانها، فيما تدمرت بنيتها التحتية لكنها تنتعش شيئا فشيئا بيد أن ندرة العمل والفقر يدفع العديد من العائلات لتشغيل أطفالها.

ووفق مراقبين فإن الأوضاع الاقتصادية اثرت بشكل رئيسي على ازدياد نسبة عمالة الاطفال في كوباني وعموم مناطق كوردستان سورية، في ظل عدم وجود لأي منظمات دولية معنية بشؤون الاطفال في المدينة، مما يعقد المشكلة اكثر ويهدد بضياع مستقبل أجيال كاملة وسط مناشدات بإيجاد حلول تنصف هؤلاء الاطفال.

 

Rojava News 

Mobile  Application