عفرين... ازدياد وتيرة الخطف والقتل والنهب من قبل المجموعات المسلحة
عفرين... ازدياد وتيرة الخطف والقتل والنهب من قبل المجموعات المسلحة

عفرين... ازدياد وتيرة الخطف والقتل والنهب من قبل المجموعات المسلحة

11:41:31 AM

 RojavaNews: ازدادت أعمال الخطف والقتل والنهب في الآونة الاخيرة من قبل معظم الفصائل والجماعات المسلحة التي دخلت مع  الاحتلال التركي منقطة عفرين، ولا يمر يوم وإلا نسمع اعتقال هنا وخطف وقتل هناك على مرأى ومسمع الجيش التركي، الذي يقع على عاتقه المسؤولية القانونية والأخلاقية في أوقات الحرب والسلم في حماية المنطقة من هكذا انتهاكات.

أقدمت مجموعة مسلحة، الخميس الماضي، على قتل المواطن حسين شيخو بكر والبالغ من العمر 60 عاما بدم بارد، وهو من أهالي قرية مويسكى(Mûskê) التابعة لناحية راجو، عندما كان يشتري حاجياته المنزلية من الدكان القريب من منزله لوحده، علما أنه لا توجد حتى الآن معلومات دقيقة عن أسباب اغتياله، بحسب مصدر خاص من عائلة حسين.

وقبل عدة أيام  أقدمت مجموعة مسلحة على خطف المواطن خليل مصطفى سيدو من أهالي قرية شيخ خوتكا((Şêxûtka التابعة لناحية معبطلي مواليد 1974، عند عودته من بستانه برفقة عائلته، حيث تم الاستيلاء على سيارته التي كان يسترزق منها واقتادوه إلى جهة مجهولة، حيث تطالب المجموعة بفدية مالية كبيرة لا تستطيع العائلة سدادها، بعدها تم الاستيلاء على منزله وحولت منزله إلى مقر عسكري بعد طرد عائلته من المنزل، حسب ما أفاد بها عائلته.

وفي ناحية شيخ الحديد) (Şiyêأقدمت جماعة العمشات قبل عدة أيام على خطف المواطن رشيد عرب واقتادوه إلى جهة مجهولة ولا يزال مصيره مجهولا حتى الآن، لكن حسب مصادر مقربة من العائلة أن سبب الاختطاف هو الابتزاز وطلب الفدية المالية الكبيرة مقابل الافراج عنه.

 وبحسب مصدر خاص من ناحية  راجو  أن "فصيل" فيلق الشام " التابع للجيش التركي ، اختطف المواطن الكوردي،  مصطفى علو، يوم الجمعة 6/7/2018 ، ويبلغ من العمر 41 عاما وهو من أهالي قرية كيلا(kêla) التابعة لناحية بلبلة، وتم نقله إلى جهة مجهولة، ولم يعرف مصيره حتى الآن.

من طرف آخر اعتقلت مجموعة مسلحة ، الثلاثاء الماضي، المواطن حنيف رمضان قنبر من قرية كواندا التابعة لناحية راجو عند مفرق قرية حسن ديرا واقتادوه إلى جهة مجهولة،  بعد أخذ الموبايل منه واجباره على مراجعة مقرهم ولا يزال مصيره مجهولا حتى هذه اللحظة، بحسب مصدر خاص من مدينة عفرين.

الجدير بالذكر أن الجماعات المسلحة التابعة للجيش التركي ، التي شاركت في احتلال مدينة عفرين، ارتكبت عشرات الجرائم ضد موطني منطقة عفرين، مثل القتل والخطف والنهب والسرقة وحرق المحاصيل ، والاستيلاء على ممتلكات المواطنين ، فضلا عن تدمير المعالم الأثرية والدينية، ولا يزال هذه الاعمال مستمرة وآخرها اضرام النيران عمداً في الغابات الحراجية الهدف منه تدمير البنية التحتية للمنطقة.     

Rojava News 

Mobile  Application