عفرين ... المجموعات المسلحة تقوم بتغيير اللوحات والأسماء الكوردية لإضفاء صبغة عربية وتركية
عفرين ... المجموعات المسلحة تقوم بتغيير اللوحات والأسماء الكوردية لإضفاء صبغة عربية وتركية

عفرين ... المجموعات المسلحة تقوم بتغيير اللوحات والأسماء الكوردية لإضفاء صبغة عربية وتركية

 9:05:17 AM

 RojavaNews: قامت المجموعات المسلحة التابعة  للجيش التركي في منطقة عفرين، بتغيير اللوحات والأسماء الكوردية في الشوارع، ووضع لوحات باللغتين العربية والتركية بدلاً منها، محاولة إضفاء صبغة عربية وتركية على المنطقة الكردية، ناهيك عن استمرار عمليات النهب والسلب والخطف والقتل بحق المواطنين الكورد.

أفاد مصدر خاص من مدينة عفرين لـ RojavaNews، أن" تلك المجموعات المسلحة المنفلتة قامت خلال اليومين الماضيين بتغير أسماء ثلاث دوارات في مدينة عفرين إلى أسماء أخرى عربية، إلى جانب كتابة لافتة مكتوب عليها باللغة التركية أيضاً الأسماء الجديدة وعليها العلمان التركي والمعارضة السورية."

وأفاد المصدر نفسه أنه "تم تبديل اسم دوار كاوا الحداد القريب من سوق الهال الجديد إلى "دوار شهداء18\3\2018" في إشارة إلى يوم دخول تلك القوات مدينة عفرين واحتلالها، كما تم تبديل اسم دوار نوروز والذي يقع عند تقاطع شارع الأوتوستراد الغربي "شارع الفيلات" مع طريق راجو إلى دوار "صلاح الدين الأيوبي" حيث تم تعليق لافتة على الدوار كتب عليه الاسم باللغتين العربية والتركية مع وسم العلمين التركي والمعارضة السورية عليه في الطرف الأعلى، وقد قاموا ايضاً بتسمية شارع السوق الرئيسي في المدينة بالقرب من دوار وطني سابقاً ومقابل مبنى السرايا بساحة "الرئيس رجب طيب أردوغان".

وأشار المصدر أن "هذا العمل العنصري أثار سخط أهالي المنطقة، حيث اعتبر الأهالي هذا التصرف محاولة مقصودة إلى تغيير معالم المنطقة الكوردية، وإزالة كل الرموز الكوردية من أسماء الشوارع واللافتات والآرمات المكتوبة بالكوردية إلى اللغة العربية، ودليل على إصرار تلك المجموعات المسلحة على محو تاريخ المنطقة الكوردية دون مراعاة خصوصية المنطقة التي يشكل الكُرد 98 بالمئة من سكانها الأصليين قبل مجيئ سلطة الامر الواقع المتمثلة ما تسمى الإدارة الذاتية وبعدها الاحتلال التركي والمجموعات المسلحة".  

الجدير بالذكر أن المجموعات المسلحة التابعة للجيش التركي ، التي شاركت في احتلال مدينة عفرين، ارتكبت عشرات الجرائم ضد مواطني منطقة عفرين، مثل القتل والخطف والنهب والسرقة وحرق المحاصيل ، والاستيلاء على ممتلكات المواطنين ، فضلا عن تدمير المعالم الأثرية والدينية واضرام النيران عمداً في الغابات الحراجية، والآن تقوم تلك الفصائل السلب بتغيير المعالم الكوردية إلى العربية والتركية،  الهدف منه تدمير البنية التحتية للمنطقة الكوردية وتغيير ديمغرافيتها ومعالمها .            

Rojava News 

Mobile  Application