أصحاب حقول الزيتون المنهوبة متخوفون من انتقام المجموعات المسلحة بسبب شكواهم
أصحاب حقول الزيتون المنهوبة متخوفون من انتقام المجموعات المسلحة بسبب شكواهم

أصحاب حقول الزيتون المنهوبة متخوفون من انتقام المجموعات المسلحة بسبب شكواهم

 1:45:30 PM

  RojavaNews: بحسب مصادر خاصة من قرية نازا، أن مجموعة من العائلات النازحة قامت، صباح يوم الأربعاء،  بنهب وسرقة محصول بعض حقول الزيتون الممتدة على الطرف الشرقي من الطريق الواصل بين قريتي ميدانكي ونازا التابعتين لناحية شرا، وعندما اعتراض الأهالي وأصحاب الحقول على تلك السرقات قامت تلك العائلات وبحماية بعض الاشخاص المسلحين بطرد الأهالي تحت حجج وذرائع ملفقة بأنهم قاموا باستئجار الحقول من أبو عدي مسؤول فيلق الشام وأبو خالد الإدلبي مسؤول فصيل النخبة".

وأفادت تلك المصادر، أن "أصحاب حقول الزيتون المنهوبة من قبل النازحين ما بين قريتي ميدانكي و نازا التابعتين لناحية شران قاموا بنفس اليوم بشكوى لدى القوات التركية و الشرطة المدنية في الناحية، وعلى أثره شكلت دورية مشتركة من القوتين وذهبوا إلى للحقول المنهوبة  وقاموا بطرد النازحين منها، وعندما عادوا لقريتهم أعترضهم  حاجز فصيل النخبة على الطريق الرئيسي المؤدي للقرية ، وتم أخذ البطاقات التعريفية  (  الهويات )  منهم من قبل عناصر الحاجز، وأيضا قاموا بتسجيل أسمائهم  ومن ثم أعادوا لهم الهويات، والآن فإن الأهالي متخوفون من التصرفات الانتقامية التي قد تصدر من قبل الفصيل المذكور".

هذه ليست المرة الاولى تقوم الفصائل والمجموعات الإسلامية المسلحة مع عائلاتهم وبعض العائلات النازحة من الغوطة ومن ريف حمص الشمالي بنهب محاصيل المواطنين الكورد بدون رادع أخلاقي أو ديني كمحصول الكرز والقمح والجوز  والسماق،  والآن مع اقتراب موسم الزيتون فإنهم يقومون بالاستيلاء ونهب كروم الزيتون العائدة للكورد.

الجدير بالذكر، أنّ الفصائل والمجموعات الموالية للجيش التركي، والتي شاركت في احتلال مدينة عفرين، ارتكبت عشرات الجرائم بحقّ أهالي المدينة وريفها، مــن قتلٍ وخطفٍ وتعذيبٍ إلى جانب أعمال النهب والسرقة، وحرق المحاصيل الزراعية، والاستيلاء على ممتلكات المواطنين، وتخريب المعالم الأثرية، والدينية.، بالإضافة إلى جني معظم المحاصيل الزراعية العائدة للكورد من كرز وقمح وجوز وسماق، والآن جاء دور نهب وسرقة محصول الزيتون .

 

Rojava News 

Mobile  Application