محمد إسماعيل: PYD يستنجد بالنظام لعدم قدرته في الدفاع عن عفرين
محمد إسماعيل: PYD يستنجد بالنظام لعدم قدرته في الدفاع عن عفرين

محمد إسماعيل: PYD يستنجد بالنظام لعدم قدرته في الدفاع عن عفرين

1:08:24 PM 

 RojavaNews: أجرى برنامج ( Hevpeyvîn ARK) لقاء مع عضو هيئة رئاسة المجلس الوطني الكوردي والمسؤول الإداري  للمكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكوردستاني – سوريا، محمد إسماعيل حول التطورات الأخيرة في المنطقة فيما يلي نص الحوار:

ARK : في البداية نود أن تتحدث لنا عن الوضع الذي تمر به سوريا بشكل عام والوضع في عفرين بشكل خاص؟

محمد إسماعيل: الوضع في سوريا صعب جداً والحرب في مراحلها النهائية وكل طرف يريد أن ينفذ أجنداته بأسرع وقت ، لا سيما في الغوطة الشرقية وما يتعرض له من القصف من قبل النظام السوري،  وما تقوم به تركيا من قصف المناطق وقرى عفرين الكوردية ، عدم قدرة PYD في الدفاع عن عفرين جعلتها  تطلب من ميليشيات  النظام السوري التدخل في عفرين، خلقت لدينا الخوف لأن الميليشيات عندما تدخل في أي منطقة يقومون بأعمال ضد الشعب وهذه الميليشيات لم تدافع عن عفرين ولم تخلق أي حرب بينهم وبين تركيا، لكن من الناحية السياسية اعتدت على الشعب والقضية الكوردية، وهذه السياسات الخاطئة تعطي نتائج خاطئة، من ناحية أخرى النظام يريد أن يفرض نفسه أن لديها حضور في جهة أو مكان تريد أن تقوي موقفها في المفاوضات أن لديها سيطرة واسعة على الأراضي السورية، روسيا تساعد النظام ، أمريكا لا تعطي أهمية لمنطقة شرقي الفرات ، الأطراف الدولية التي لها الدور على الساحة السورية ليست متوافقة، وعدم هذا التوافق يرجع بالشكل السلبي على الشعب السوري بشكل عام و الشعب الكوردي بشكل خاص ولا سيما شعب عفرين ، تركيا عدو للشعب الكوردي،  الميليشيات التابعة للمعارضة السورية  خلقت مشاكل بين الشعب الكوردي والمكونات الأخرى التي في المستقبل سنعيش مع بعض، وهذا يعطي مستقبل خاطئ ولدينا الخوف من هذه الناحية.

ARK: بعد مرور 39 يوما على الوضع في عفرين اجتمع مجلس الأمن وقرروا مناطق آمنة في سوريا لكن لم يتطرقوا إلى الوضع في عفرين لماذا؟

محمد إسماعيل: مجلس الأمن أصدرت قرار، هذا القرار واسع وكل طرف يقرأ قرار مجلس الأمن  حسب مصالحه، حتى الآن لم تتوقف الحرب، النظام وروسيا يرون أي  مجموعة ليست مع النظام مجموعة إرهابية، وجاء في قرار  مجلس الأمن يجب محاربة الإرهاب  والنظام السوري يستغل هذه النقطة، تركيا تعتبر الكورد إرهابين وتقوم بمحاربتهم ، لذلك لم يتوقف القصف على الغوطة الشرقية كذلك لم يتوقف في عفرين.

ARK  : أنتم كمجلس وطني ما المساعدة التي تستطيعون تقديمها لعفرين ؟

محمد إسماعيل:  المجلس الوطني الكوردي منذ البداية وحتى الآن ندعم الشعب في عفرين،  وقضية عفرين قضيتنا وقضية كوردية وهي منطقة كوردية ، قمنا بإجراء محادثات مع الدول العظمى ( الاتحاد الأوربي ، ألمانيا ، بروكسل وفرنسا) بشأن مسألة عفرين  وحماية الشعب الكوردي، المناطق الكوردية لها خصوصية ، وقمنا بدعوة جميع المنظمات الخيرية والإغاثية من أجل مساعدة الشعب في عفرين، قمنا بإصدار العديد من البيانات من أجل حماية شعبنا في عفرين، لأن القضية الكوردية قضية قومية لها نضال طويل وقدم الكثير من التضحيات.

ARK: البعض يقول بأن المجلس الوطني الكوردي ضمن صف المعارضة و شريك في قصف عفرين ماذا تقول بخصوص ذلك؟

محمد إسماعيل: الشعب الكوردي يعرف المجلس الوطني الكوردي ، ويعرف موقف الحزب الديمقراطي الكوردستاني – سوريا  وموقف المجلس الوطني الكوردي لهم تاريخ ونضال  طويل ، ونحن نساند شعبنا الكوردي في حال أي اعتداء عليها حتى إذا كانت هناك اتفاقيات مع أي طرف ، نحن لم نشارك المعارضة كي تعتدي المجموعات المسلحة على شعبنا الكوردي، النقطة الأساسية التي اتفقنا عليها مع المعارضة السورية هي أن المناطق الكوردية لها خصوصية ، ولن نقبل بأي اعتداء على الشعب الكوردي سواء كان في سري كانيه أو كوباني ولن نقبل في عفرين.

ARK  : ماذا تقصد بخصوصية المناطق الكوردية؟

محمد إسماعيل: المنطقة مختلطة هناك سريان ، كلدان، آشوريين وعرب نحن لسنا أعداء لنا تاريخ وماضي طويل مشترك مع البعض وعلى هذا الأساس أي مجموعة مسلحة تأتي وتعتدي عليهم هي اعتداء على الكورد أيضاً على هذا الأساس لا نقبل أي مكون أي اعتداء على أي مكون هو اعتداء على الكورد، ولا نقبل أي اعتداء على السلم الأهلي والاجتماعي، هذه هي الخصوصية ، ثانياً نحن كمجلس الوطني الكوردي لم نؤسس مجموعات مسلحة ولم يشاركوا في المعارضة حتى يكونوا شركاء، نحن لسنا شركاء المعارضة في الإدارات ، الوزارة ، المناصب والإغاثة، اتفقنا مع المعارضة على الحقوق الكوردي وتثبيتها في الدستور السوري.

ARK : المجلس الوطني الكوردي ضمن صفوف الائتلاف ، والائتلاف لها حكومة مؤقتة لكن انتم لستم ضمن حكومة الائتلاف لماذا؟

محمد إسماعيل: كان لنا أراء نحن لسنا ضمن الحكومة كان لنا ملاحظات عليها ، أولا الحكومة المؤقتة في إدلب ، الحكومة التي لا تستطيع خدمة الشعب السوري لأنها موجودة في محافظة واحدة و ليس من الضروري أن نشارك فيها، منصب نائب رئيس الوزراء كان لنا وحتى الآن هذا المنصب شاغر، الملاحظة الأخرى  المجموعات التي تحمي الحكومة المؤقتة البعض منها نحن لسنا معها لانهم مجموعات مسلحة وإرهابية في منطقة إدلب ، وهناك مجموعات معتدلة وتنتمي إلى الائتلاف.

ARK: هذه المجموعات معكم في الائتلاف ؟

محمد إسماعيل: لا البعض منها ليست موجودة في الائتلاف مثل جبهة النصرة.

ARK: في اجتماع المجلس الوطني الكوردي الذي انعقد في هولير ما بين 18 – 22 الشهر الفائت  هل ناقشتم الوضع في عفرين؟

محمد إسماعيل: حول موضوع عفرين بشكل عام موقف المجلس الوطني الكوردي متوازن مع الطرفين قمنا بإدانة القصف التركي على منطقة عفرين الكوردية والتدخل التركي يخلق لدينا مخاوف ، سياسات PYD الخاطئة هي التي تلحق الضرر بالشعب الكوردي ، والحرب على عفرين يدفع ثمنها الشعب الكوردي وتلحق الضرر بالأمن واستقرار المنطقة وتلحق الضرر بمستقبل القضية الكوردية في كوردستان سوريا، PYD تقول أن اسمها مجرد من الكوردية  وليس لدينا أي مشروع كوردي ، الشعب الكوردي يدفع ضريبة أعمالهم الخاطئة ، PYD  تقوم بإزاحة جميع الاتفاقيات التي تدعو بوحدة الصف الكوردي مقابل مصالحها مع الأطراف التي لا تخدم القضية الكوردية وهذه السياسات الخاطئة تعطي النتائج الخاطئة ، معروف لدى الشعب الكوردي أن موقف المجلس الوطني الكوردي هو الموقف الصح، لان الموقف والرأي الحر هو الموقف الصح لكن الرأي والموقف الذي يفرض بالقوة هو الرأي الخاطئ وستعطي النتائج الخاطئة،  لدينا ملاحظات على PYD ، كذلك ندين التدخل التركي في عفرين.

ARK : المجلس الوطني الكوردي كيف يرى سوريا الجديدة وكيف ستكون؟

محمد إسماعيل: سوريا الجديدة ستكون سوريا فيدرالية برلمانية  وستكون لجميع السوريين وموقفنا هو مكان ثقة لدى جميع القوى الأوربية والأمريكية والروسية، موقف المجلس الوطني الكوردي منذ البداية واضح قلنا نحن الكورد لنا خصوصية اولا، ثانياً سنكون جزء من المعارضة السورية ، ثالثاً نريد حل المشكلة الكوردية وفق القوانين الدولية .

ARK : انتم كمجلس الوطني الكوردي لماذا لم تؤسسوا منصة هولير مثلا كمنصة موسكو؟

محمد إسماعيل: المجلس الوطني الكوردي نعتبر جزء من المعارضة السورية في البداية قمنا بعقد مؤتمر المجلس ووحدنا الرأي الكوردي، ثانياً الائتلاف السوري كان القسم الأكبر من المعارضة التيار الديمقراطي والليبرالي والديني ، القومي والأشوري ضمنها، 130 دولة اعترف بها، كان لها خصوصية ليس كالمنصات التي أسست، موقف المجلس الوطني الكوردي ضمن الائتلاف لكن لدينا محادثات مع الأطراف الأخرى من المعارضة  كهيئة التنسيق ، منصة قاهرة ومنصة موسكو، ونحن ضمن هيئة التفاوض، وجميع المنصات ضمن هيئة التفاوض.

ARK : قبل كنتم ضمن الهيئة العليا للتفاوض باسم الائتلاف ، أما الآن كمجلس الوطني الكوردي كيف تشاركون فيها ؟

محمد إسماعيل: في مؤتمر رياض2  تم دعوة هيئة التنسيق ، منصة قاهرة ومنصة موسكو وبعض المستقلين ، أما نحن شاركنا كمستقلين وأيضا ضمن الائتلاف هيئة التفاوض التي أسست المجلس ضمنها باسم الائتلاف، والائتلاف يساند عضو مستقل تابع للمجلس على هذا الأساس نحن في هيئة التفاوض، وجود الكورد في المفاوضات الدولية ضروري جداً وفيها مصلحة الكورد لا سيما عندما تبدأ العملية السياسية والانتقال السياسي في سوريا.

 ARK : جنيف2 حتى جنيف9 انتم كمجلس الوطني الكوردي ماذا قدمتم للكورد ؟

محمد إسماعيل: لم يحصل أي طرف من المعارضة على شيء، حتى الآن تأثير الدول الكبرى لها دور مهم ، وثيقة لندن نحن غير راضين عنها لم يكن فيها أي شيء يخص الكورد، نقاط 12 التي وضعها دي مستورا حددنا موقفنا منها وقمنا بتسليمها لديمستورا وجنيف وجميع الأطراف الدولية ، الوثيقة التي أصدرتها الدول الخمس أمريكا، فرنسا، بريطانيا ، الأردن والسعودية، قمنا بإعطاء رأينا عليها وأي وثيقة دولية تصدر نحدد موقفنا منها الأمور التي تخدم القضية الكوردية نؤكد عليها والتي لا تخدم قضيتنا نرفضها ليس عبر الوسيط كمان كان يحصل في الماضي بل عن طريق ممثلين الكورد حيث يقومون بإجراء محادثات مع السعودية ، أمريكا وروسيا عن طريق المعارضة والائتلاف وعن طريق وجودنا في جنيف ، من جهة أخرى نحن منفتحين مع جميع أطراف المعارضة وكذلك مع الأطراف السياسية والدولية وهذا مهم من أجل قضيتنا.

ARK : ما المقصد من اجتماعاتكم مع الدول الأوربية بشكل مستقل عن المعارضة؟

محمد إسماعيل: نرى أن هناك مشروع لأجل سوريا لذلك من الضروري أن نوصل رأينا إلى الدول الكبرى.

ARK : ما المقصد من اجتماعكم مع وزارة الخارجية الأمريكية؟

محمد إسماعيل: المقصد منها إيصال موقف المجلس الوطني الكوردي إلى أمريكا .

Rojava News 

Mobile  Application